Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘الحوار النبيل’ Category

أحبب وطنك ليس لسبب  بل لأنك أنت تستحق أن تحبه،و كل ما عدا ذلك تفاصيل  …. أسامة


عبّق الله أرواحكم بكل أسباب محبة أوطانكم حتى تحافظوا على ما تبقى من إنسان في قلبكم


 

 

ليسوا معارضي للتيار و ليسوا معه ، فقط هما يسبحون معاً لغاية محدد ؟؟؟

ليسوا معارضي للتيار و ليسوا معه ، فقط هما يسبحون معاً لغاية محدد ؟؟؟

 في البدء لا بد من الوقوف عند كلمة مواطنة التي نسيّها اغلب الناس في وطننا العربي لا بل لم يعرفها ، و مردّ ذلك إلى

الو لاءات الأخرى في غياب فاضح للولاء للوطن .

و من هنا كان لا بد من رسم  تصور عن المواطنة كمفهوم قيمة حقيقي لا لبّس فيه .

حيث المواطنة لا تعني انتماء لوطن ما ، لأنه حتى الحيوانات لها موطن تعيش في .

و إنما المواطنة تعني الالتزام بكل الواجبات الملقاة على عاتقك اتجاه وطنك بكل مكوناته التزام حقيقي واضح و

(المزيد…)

Read Full Post »

التدوين رسالة نبيلة و رقيقة و حساسة ، فلنحميه من بشاعة الأنا و حمَّ التّسفيه و التسويق الشخصي القبيح…. أسامة

 

في البدء عبّق الله أوقاتكم بكل أسباب العطاء و الياسمين و المحبة


 

هكذا أرى صورة روحكم ... و لنختلف بالأفكار و لكن لتبقى المحبة بيننا

 

في عالمٍ ضاعت فيه إنّ لم نقل اغتالوا فيه الكثير من المبادئ و القيمة الإنسانية تحت مسمياتٍ جميلةً و جذابةِ ، لا بدّ من أنّ  نسلط الضوء على موضوع التدوين و بتفصيل كبير  لما له من أهميةٍ كبيرةٍ و دورٍ نبيل في هذه المرحلة الدقيقة التي تمرّ فيها الإنسانية جمعاء بشكل عام و العرب بشكل خاص .

و من هنا سنتحدث عن التدوين كرسالة حقيقية يستطيع فيها الإنسان على مساحة المحبة أن يكون رسالة نبيلة بحق و يؤدي دورها في هذه الظروف الحالكة و يتجلى من خلال:

(المزيد…)

Read Full Post »

للنسيان ذاكرة نبيلة لا يمتلئ بها إلا من كان الوفاء طبعٌ ثابتٌ فيه ……. أسامة

   

 

ليست للنسيان بل رحيلاً مفعّماً بالحضور

ليست للنسيان بل رحيلاً مفعّماً بالحضور

 

 

 فقير الروح من يظن أن النسيان  هروب أو قلة وفاء ، بل هو عند النبيلين ذاكرة حضور بلغة الغياب .

و ليس هذا فحسب ، فكم من القلوب النبيلة تتكئ على نسيان أذية تأتيها  لتحرر نفسها من  أن يتملّكها الكرّه .

 و على أساسها يكون التمايز بماهية النسيان  و معرفة من يتقن فن  الصدق و الوفاء من غيره  

فالنسيان هو غربال يبين الغسّ من السمين في علاقتنا الإنسانية

(المزيد…)

Read Full Post »

  

الحب هو الحب و فقط ……… أسامة 

لغة للحب

لغة للحب

للحب حدود …. حدوده قلبك و  المدى، 

حيث يسكن في نقاء قلبك و يتُرجم في حب الأب و الأم  و الأخ و الصديق و الشجر و الزهر و السماء و الأرض و  بعد …الحبيب و قبل الوطن  .

 فالحب  لك لأنه يخرج من قلبك ليعطيك فرصة إضافية من سعادة و طمأنينة و حب .

 

سنرحل الآن في المفهوم الاعتيادي للحب و تصوّرنا لهذا المفهوم

حيث يقفز للأذهان عندما يتعثر قلبك بهذه الكلمة… الوطن

و للقلوب التي تبغي الحرية مجموعة من التساؤلات :

(المزيد…)

Read Full Post »

بعد التمنيات لكم بأن يكون الياسمين و الزيتون رسالة دائمة عن قلوبكم  

 

كان والدي رحمه الله يقول لي :” إذا حاورت بصوت مرتفع إما أنت على خطأ أو عاجز عن الإقناع و في كلتا الحالتين عجز”


هكذا أرى صورة روحكم

هكذا أرى صورة روحكم

و في الحقيقية بعد تجربتي المتواضعة أدركت حجم هذه الفكرة التي قالها والدي ، و ليس هذا فحسب .فبالإضافة لذلك يجب أن يكون  للحوار شروط  حياة يقوم عليها ليكون ناجحاً و فعّالاً هو أن يكون  حواراً راقياً  و نبيلاً  و ممتلئاً بروح  الحرية القائمة على فكرة مهمة و واضحة هي أنه

 “ليست الحرية أن نقول و نفعل ما نريد بل الحرية أن نحاول قول و فعل ما يجب فعله”

و لا ضيّر من خطأ هنا و آخر هناك ، فلن نتعلم إلا من أخطائنا و لكن المهم أن لا نسيء . و شتان بين الخطأ و الإساءة ،

(المزيد…)

Read Full Post »

أحبتي على مساحة القلوب البيضاء

أسعد الله أوقاتكم بكل أسباب الحب و الحب فقط ؟

بعد رحلة ليست قصيرة مع ما يسمى مجازاً مثقفين ، و سفر ليس قليل على المواقع و المدونات العربية الشخصية ، و تحديداً في هذه المرحلة المرعبة التي يمرّ فيها ليس الوطن العربي فحسب بل و العالم كُله ، أحسست بمرارة تجتاح حلقي و بحزن يبتلعني ، و كيف لا و الجميع سلطة و مثقفين و حتى الأعداء مجتمعين و متفقين- و باسم حمايتها – اغتالوا المساحات البيضاء ليس من أيام الناس لا بل و حتى من أحلامهم .

(المزيد…)

Read Full Post »

« Newer Posts