Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘تأملات …مفردات الحياة’ Category

 

الحياة هي رحلة قصيرة بامتياز ، فلنحترمها لتتجمل أرواحنا …. أسامة

 

 

كُلنا مشاريع راحلين

كُلنا مشاريع رحيل

إنه الفصل الأخير

من قصة العمر

لا بل  اللحظة الأخيرة

من مشوارنا

و العمر رحلة

دائماً تنتهي بتوقيعه

إنه الموت

و هنا لن أتحدث عن الراحلين ، بل

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

حاول أن تحافظ على ما تبقى من إنسان في قلبك حتى لا تصبح قبيحاً ….  

صرخة فكرة  

 

صورة روحك

صورة روحك

الفكرة كالهواء ليست ملكاً لأحد و لا صناعته

و لكن كل ما هنالك أن أحد ما لديه مفردات قراءتها

 فاذهب معها و لا تهتم بقائلها إن شئت

المهم حاول ان تحافظ على روح الإنسان في قلبك  و فقط

*          *           *          *          *

(المزيد…)

Read Full Post »

 

للرجولة وحدها الحق  بترجمة  مفردات الأنوثة بتوقيع النبل …. أسامة

 

 

 

 

 

روح الأنوثة

روح الأنوثة

 

  تقنّعت الشمس في حضورها

و من نقاء قامتها

غار صباحهن

فبكى الزهرُ

فتسربت تفاصيلٌ

تكونت من خلالها

أنوثة الأرض

فانتشر في الكون السحرُ

فضاعت تقاسيم الفصول

(المزيد…)

Read Full Post »

 

حب و عطاء و تضحية ليسوا لإلغاء الذات بل لجعلها أنقى و أرقى

لا يمكن أن يمتلئ بهم  إلا أصحاب القلوب النبيلة …. أسامة

 

 

 

 

 

ليس تكبّراً بل رُقي التفرد

ليس تكبّراً بل رُقي التفرد

 هجرة للعطاء …

 

هاجر الماء من البحر

على شكل نسمة

ليس لأنه ملّ سكنه

و لكن ليمنحنا فرصة أخرى

لنحتفي بالمطر

(المزيد…)

Read Full Post »

 للريح عمر كل إنسان لا يستطيع أن يمنح فيه فرصة سعادة لإنسان نبيل …


 

على رحلة عمركم تتكئ الحياة

 رحلة صغيرة بامتياز

تبدأ بلحظة

و بلحظة تنتهي

قيمتها بقيمة واهبها

و قيمتك

احترمها و افرح بها

امنح لنفسك فرصة

لتترك من خلاله

أثر و بعض صور نقية

(المزيد…)

Read Full Post »

للشمس لغة تُعلن فيها للكون النهار و عليها تتكئ الحياة   …

لغة الشمس

الشمس هي روح الحياة

أم الضوء

وجهٌ بشعر ذهبي

عصيٌ على عيوننا أن تحتفي به

عليها تتكئ الفصول في إعلان انتمائها لأرضنا

فالشمس هي الشمس و كفى

لأنها هي الحب كل الحب ..

(المزيد…)

Read Full Post »

احتفالياتُ البكاء

 

ما أفقرنا و نحنُ المتغرّبين و الممتلئين بكل أسباب الغياب عن ذاتنا عندما نقترفُ احتفاليات الحزن  للعمالقة بإبداعهم و نبلهم و الأكثر حضوراً و المفعمين بكل أسباب الحياة .

أهي احتفاليات الهروب من حقيقتنا ؟ أم أنهُ أم أنهُ الضياع !!!!!!!!

 

خلاصة بكاء الغيم ... رسالةٌ قوةٍ لكل البشر

 

في البدء لا بد أن نعترف و لو لذاتنا على الأقل أننا أدمنّا على البكاء و أدمنَّ البكاءُ علينا ، أهو العشق التراكمي لهُ أم من كثرتِ ما تعرضنا من محنٍ منذ فجر التاريخ ؟

و ليس هذا فحسب فنحنُ مدمني اعتياديةٍ حيث لا ندرك قيمة الذي حولنا و نعطيهم بعضٍ من حقهم ، بل نمنح أنفسنا فرصة الاستفادةِ من وجودهم في حياتنا حتى نخسرهم ،

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »