Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘سورية الحبيبة و للصورة روح … و للتاريخ وطن’ Category

 

في محرابكِ البهيِّ المقدّسِ

تعلّمتِ الشمسُ أبجدياتها

بغرفِها من ماءِ روحكِ

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

في محرابكِ

أزهرَ الحرفُ

فأينعت حضارةٌ

مفعمةً بالنورِ

نثّرَ أهلكِ طيّبها

(المزيد…)

Read Full Post »

صلبوكَ أخوتكِ

ثم تباكوا عليكِ

و أنتِ ما زلتِ كأنتِ

تخطّين أيامكِ

تراتيلَ عطاءٍ

(المزيد…)

Read Full Post »

موطن النسور

 سوريانا …..  ب

من هولِ وجعكِ

انتحّب الحبُ

ترمّلتِ القصيدةُ

وتاه عن عبقهِ

حزناً الياسمين

(المزيد…)

Read Full Post »

قراءة مفردات الذاكرة هي فرصة إضافية من ضوء و حب …..

و مرّة أخرى … عندما نكون في ضيافة الذاكرة يكون الصمت تأملاً و الصورة حديث يروي قصص من مرّوا على البال فمنحونا فرصة أخرى للحب و البصيرة

في انتظار صناعة الفرح

في انتظار صناعة الفرح

 

الجرن

 


لألمك قيمة

عليها اتكئ الجائعون

فبصوت وجعك

يعود الأمل وحزنهم يرمون

(المزيد…)

Read Full Post »

لكِ يا وطننا يا سيد أوطان الأرضِ عمرنا و فداك دمائنا فأنت سيد الضوء و ملك الياسمين ………

 

وطنُ الياسمين سلاماً

من أعطى القابع في كهوفِ الظلامِ و المحميين من القتلةِ المدمنين على تخريب كل أصقاع الأرضِ و تجيّرها لمصالحهم الدنيئةِ القبيحة الحقَ بأن يتاجروا بأوطاننا في سوقِ النخاسةِ الرخيصِ باسم الدفاعِ عنهُ و عنّا …..

لا و ألف لا فوطننا ليس للمارقين …..

من نصّبَّ  قتلةَ أهلنا في

(المزيد…)

Read Full Post »

توقفوا   … و  لنصمت  حتى نحتفي بعظمةِ من مرّوا بلغةِ الحجر …

 

 

للصمت لغة

 

و مرةً أخرى و ليست أخيرة

في  حضرةِ الشموخ و التفرّد

 

 

 

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »