Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘على مساحة المحبة’ Category

إن من فضائل الحلم أنه حلم ….. أسامة


 

 

 

عانقت وردة الشمس فولت أبجد أبجديةأخرى للعشق

عانقت وردة الشمس فولدت أبجدية أخرى للعشق

 

عندما أعياني كذبهم

استمرار أذيتهم

ابتسامتهم الصفراء الذئبية

و كل تفاصيل سوءهم

ذهبت إليك يا حلم

*     *     *      *      *

عندها سافرت إليكِ

عانقت روحي عينيكِ

(المزيد…)

Read Full Post »

لأنكِ أنتِ أنتِ انتصر الربيعُ بزهرهِ و احتفى صبحهُ بشمسهِ و أدمنَ الانتظار ، فمنكِ تعلّم الورد العبق ، و من تراتيلِ صدقكِ المقدسِ أُعلن النهار …..

منك تعلّم الوردُ كيف يكون جميلا

منكِ …

 استمدّ الصبحُ كنّهَ ولادتهِ

عندما تاهت ذات مصادفةٍ

عنهُ شمسهُ

و خانهُ الوقتُ

و خذلتهُ الفصول

فكونِ بجانبهِ

بل كونِ الصبح

فقد أصبحت روحي

في غيابكِ يا أنثايَّ شريده

(المزيد…)

Read Full Post »

الأنوثة أبجدية لا يستطيع قراءتها إلا رجالٌ من ضوء …. أسامة



من تراتيل الأنوثة

من تراتيل الأنوثة

راحلاً في المدى السحريّ

المصنوع من روح الفجر

و الممتد من عينيكِ المذهلتين

المسكونتين بالصبح  الوليد

و تراتيل البداية المقدسة

لفرح قلبي المتعب الحزين

إلى موطن عشقي الأزلي

قاطعاً المسافة الطويلة

(المزيد…)

Read Full Post »

   

كان الوقت يُعلن انتماء الحزن للمساحات ….
تاركاً حبيبةً لعاشقٍ 
في انتظار لقاءٍ ….
خذلها القمر …
 
و أغنيةً عاشقةً للربيع….
 خذلها المطر …..
و طفلاً وطفلةً …
عند أول مفترق للإنسان …
خافوا  … قُتلوا ….
خذلهم العُمر ….
 
     *  *  *  *  *
 
فبكى الياسمين ….
و ناحت البلابل ..
و ضيّع الضوءُ الفجرَ …
فتاهت الصباحات  …
و انتحر الحسّ في قلوب البشر ….
فلم يعدّ هناك متسعاً …
لاتّساعٍ لعشقٍ …
تاه عن القلب …
فانتحب و أدمن على السفر 
 
أسامة

العشقُ هو أنتِ و كرمى لعينيكِ سنبقى  نحتفي بالزهر .. أسامة


لوني للحب

لوني للحب

كان الوقت يُعلن الحزن أمير مساحات الروح

تاركاً حبيبةً لعاشقٍ

في انتظار لقاءٍ  

خذلها القمر 

و أغنيةً عاشقةً للربيع

(المزيد…)

Read Full Post »

لتتكئ قلوبنا على نقائها حتى تبقى تضجّ بما تبقى من حياة …..

 

فضيلةُ الحقيقة …..

 

قد يكون جميل لكن ...بلا روح

و مرّة أخرى …

نعود للتنظير بكلماتٍ

كلماتٍ رنانةٍ و جميلةٍ

مترفين …

نبكي ظلم الحبيب

و أخرى ننعيهِ لغدره

عندها نقيم احتفالية لوفائنا

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما تتسلل البشاعة إلى الروح تغتال كل مساحات النقاء فيها …أسامة

   

 

عند يُقتل الوفاء ينتحر الورد

عند يُقتل الوفاء ينتحر الورد

 كانت الشمس تترك لمستها  الأخيرة على الأفق ، تاركةً للأماكن أن يلبسها ثوب الليل المزين بالنجوم و التي سيتأخر قمرها إلى منتصف الليل ليعلن انتمائه إلى  ذلك المشهد المذهل ، كان كل شيء جميل ، لكن تأخرها على الموعد جعل الخوف من أمر لا يدرك كنهه يتسرب إليه ، لا بل قد يصعب عليه أن يعترف  به حتى على ذاته .

لا… لا هذه شكوك لا مكان لها في الواقع ، قد يكون هناك سبب قاهر

(المزيد…)

Read Full Post »

قُبُلٌ  تُعلنُ البدء للحياة ، فمن خلالها نحتفي بأنقى البدايات ….. أسامة

 

في انتظار قبلة الندى

في انتظار قبلة الندى

تُقبلُ  الشمس الفجر

فيمتلئ  مداه بالحياء

بعدها يُولدُ الصباح

*     *     *     *     *

و الندى يهمس مقبلاً الورد

تنسكب دموعه فرحاً

(المزيد…)

Read Full Post »

« Newer Posts - Older Posts »