Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘عَبَقّهم… رحلة مع الكلمة’ Category

البوح نزفٌ دائم دمائه و دوائه  الحب و الحب دوماً …. أسامة

 

 سأحضر لك صغيرتي القمر

                      و إن شئت الشمس

                                          و هذا لأجل ابتسامتك قليلا

تناغم البوح

تناغم البوح

 

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

سنرحل هنا في قصيدة و لا أروع للكبير في زمن الصغار و للباقي … عفواً للأشدّ بقاء … في زمن الراحلون … و الأكثر حضوراً بما يمثل من تفاؤل بالنصر
(المزيد…)

Read Full Post »

الوصف هو رسمٌ باستخدام الكلمةِ ، لذا حتى نمتلئ به يجب أن أن نمتلك أدوات قرائته من لغة و قبلُ من إحساسٍ عالي ….. أسامة

من قصيدة الوأواء الدمشقي  الأكثرة شهرة

وأمطرتْ لُؤلؤاً من نرجسٍ وسقتْ ….. ورداً ، وعضتْ على العِنابِ بِالبـردِ


 

لكِ نقاء الورد المكلل بالندى

لكِ نقاء الورد المكلل بالندى

 

في البدء سنرحل مع قصيدة تُعتبر بحق من أجمل قصائد الوصف في التاريخ العربي ، و هي للشاعر الوأواء الدمشقي المقل و اللافت  للانتباه اجتماع سحر الوصف مع رقة لا متناهية تأخذنا  بعيداً في مساحات نقاء المشاعر  لنبحر  في فظاءاتها الممتلئة حب و صدق و وفاء .

(المزيد…)

Read Full Post »

إلى بعض من عاصي و منصور…..

 

ممتلئ بكل أسباب الغباء من لا يؤمن أن الرحيل فرصة إضافية من حضور و حب … أسامة


 

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

 

راحلان في ذروة الحضور …

بعدما سخرتم من الزمن …

فذات وقت …

و إيماناً بالبقاء …

بالصبح و بالإنسان …

رحل نصف عظيم … و نصف آخر …

و نجحنا … في لحظة من خيبة …

عفواً .. نجحتما لنا …

(المزيد…)

Read Full Post »

ملاحظة : الكلمات المنسوبة لماركيز هي في الحقيقية من  تأليف شخص مكسيكي مغمور يعمل في تحريك الدمى يدعى جوني ولش، و لكن المؤكد أمرين هما أن ماركيز أكثر من رائع ، و الرسالة الملفقة تحتوي أفكار جميلة تتناغم مع أرواحنا .و للاطلاع … انقر هنا   وهي مقالة في صحيفة الوطن للكاتب حسن م يوسف  

  إنه لا يعدّ نفسه للرحيل .. كل ما هنالك أنه ذاهباً ليسكن الورد .. حتى يعبق به دوماً و أبداً ….. أسامة

عبّق

يا أيها المسكون بالحضور المتألق ،

 و أنت على أعتاب رحيلك إلى حضورٍ أزلي ….

مذهلٌ أنت لا بل أكثر من مذهل و كيف لا

و أنت في ألمك  و على مشارف انطلاقك لتسكن نجماً في السماء

(المزيد…)

Read Full Post »

 لا تبحث عن قيمتك إلا في داخلك … في نبلك و عطائك  و إلا فأنت تصنع قيمة من وهم … أسامة

 

يا أخي لا تمل بوجهك عنّي ….. ما أنا فحمة و لا أنت فرقد

 من رائعة الطين لإيليا أبو ماضي                                                   

أسأل الله أن تبقى أرواحكم كما الماء ... لا الطين

أسأل الله أن تبقى أرواحكم كما الماء ... لا الطين

نعم هذا البيت من الشعر بحدّ ذاته رسالة يستطيع من خلالها أن يبدأ الإنسان بالبحث عن ذاته في المكان الصحيح

و حقيقةً عندما نكون في ضيافة إيليا أبو ماضي فإننا محكومين بالمسحة الإنسانية و التفاؤل ، حيث نجد روحنا  عارية من الأقنعة التي  تلبسها لنقنع العالم بما نريد  لا بما نحن  فيه .

(المزيد…)

Read Full Post »