Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘لنسافر مع فيروز’ Category

من لا يسكن الوفاء قلبه ستبقى تلعنه الذاكرة و يجتاح روحه النسيان ….. أسامة


للوفاء مفردة واحدة

للوفاء مفردة واحدة

كان يسير على نفس الطريق الذي كان يتزين بهما لفترة ليست قليلة . حيث كان لليل في ضيافتهما مفردات ساحرة . 

وهي التي كانت و ما زالت  تسكن قلبه لا بل تحتله حيث اجتاحته ذات مصادفة و تربعت ملكة و مالكة وحيدة له و عليه

إلى نهاية عمره .

فبعدها لم ينزعها من قلبه ليرميها

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

مسكين لا بل أكثر من مسكين  من يظن أن استحضار الماضي حتى و لو كان حزين هو بكاء على الماضي و يأس ،بل  الذاكرة بفرحها و مواجعها هي قنديل نضيء به ما تبقى من عمرنا القليل ….

 و مرة آخر في ضيافة فيروز و للكلمة صورة و روح…..

   

 

النبع ... لغة أخرى للعطاء

النبع ... لغة أخرى للعطاء

كان المشهد و كأنها تركته من لحظة أو خارج للتو من براثن الماضي متربعاً على ذروة الحضور، مع العلم أنه تغير كل شيء بعدما ضاع حبها الأول .

و لكن عندما تمرّ تلك الشجرة الرائعة على ذاكرتها ، يعود المشهد من جديد كأنه وليد هذه اللحظة  :

نعم … نبع يغدق بالماء البارد و شجرة تركها الزمن وراءه ذلك ليس لسبب سوى  لتكون محطة للحب و للعابرين

(المزيد…)

Read Full Post »

للصمت لغة لا يمتلئ بها إلا من تربع ملك الحب على قلبه

 فمنحه جرعة إضافية للحب و العطاء …..

ومرة أخرى فيروز و برائعتها  “لشو الحكي “


من مفردات الصمت

من مفردات الصمت

أمام طلتكَ تذوب المفردات و تجد نفسها عاجزة و كيف لا وهي   في ضيافة عينيكَ

فيتربع ملك الصمت المكان

حيث تصبح للغة بيني و بينك أدوات ليست اعتيادية

فالنظر يبدأ عمله في حضرة هذا الحجم المذهل من الحب

و يصبح الحاجة للكلام

ليست مهمة

 

(المزيد…)

Read Full Post »

 ذروة  الحضور هي لحظة الغياب …..   

و أيضاً لنسافر مع فيروز….. في رحابِ النقاءِ حيثُ ثالوث الكلمةِ و اللحن و الصوت …

ذروة الحضور

 

هي فرحة اللقاء …

أو توجسّاً من غيابٍ …

 أم حزناً أدمنت عليه ؟

فإن لم يكون موجوداً صنعته…

لتتكئ عليه في مبررات استمراره  .

كانا جالسين على أعتاب الزمن يمضغون الوقت و الحب مع القهوة ، و كان يسافر بعينيه عبر فضاءات لا متناهية  شارداً أو حالماً .

(المزيد…)

Read Full Post »

 

غالباً ما يكون التعب لغة للحب و لكن بموسيقى أخرى …

 

و مرة أخرى لنرحل مع فيروز الصوت القادم من الأفق و المحمل بالصدق و بالحب” هموم الحب ”

 تعبٌ …. تعب …

لغة نقية للحب

لغة نقية للحب

ما أجمل هذا التعب التي يعبقني به حبك ،

 ليس لسبب و لكن فقط لأنه يمنح قلبي فرصة إضافية ليستحم بقدسية بحار الاشتياق الدائمة إليك و الممتلئة بها بغيابك قبل حضورك .

و أنا المنسية على أمل أن نصل لتلك اللحظة المفعمة بالصفاء و لكن  كلما أحسست أننا أصبحنا قاب قوسين أو أدنى 

(المزيد…)

Read Full Post »

ليبقى في داخلنا بعضٌ من طفل نتكئ عليه للتحرر من بعض بشاعتنا …..

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

لهم سنحني هامتنا ،

لا ليس لعظمتهم و رهبتهم

بل لحجم النقاء الذي تعبّق بهم ،

و مساحة البياض التي تجتاحوا قلوبهم …

نعم إنهم هم صانعي الفرح و السعادة

بابتسامتهم تحتفي أمم

بألمهم يخسر الكون ما تبقى من إنسانية لديه ،

إنهم حبات القلوب و وجودهم بسمة  و حركتهم نسمة ،

و عليهم يتكئ الربيع بترصيع أيامنا  بالورود ،

(المزيد…)

Read Full Post »

لطفاً… اسمع الكلمة بقلبك لترحل معها و بها ……  

 
توأمة مع المكان

توأمة مع المكان

 

أهو التقاطع

أم التشابه حدّ التقاطع بيني وبينهما ؟

لا أدري

و لكن هذا الأفق الذي أبحر في فضائه عبر تلك العينين

يحررني من المساحات و المسافات و يرميني على شاطئ  الصدفة منتظر بحراً

 لمرافئ قلبي المتعب

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »