Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘من دفاتر الحياة’ Category

قبل البدء : سأبقى أراك يا زهر البنفسج سفيراً فوق العادة للخير و الفرح…..

 


دائماً نقرأ كل ما حولنا  بصورةِ روحنا ، فلنمنح أنفسنا فرصةِ الامتلاء بالمحبة و نقاء الحسِّ و الفرحِ حتى لا نتغرب عن ذاتنا و نضيّعَ  العمر …...


من أعطاكم حق مصادرةِ  هويتي

ثم تزويرها و جعلتموني رمزاً للحزن

آهٍ من سوءكم عليكم  يا بني البشر

(المزيد…)

Read Full Post »

ملعونٌ الحلم الذي لا يتزينُ بطلتكِ البهيةِ

ألن يأتي هذا الليل ؟

و لماذا تأخّر ؟

هذا ما دار في ذهنه و هو يحاولُ أن يسرّع الوقت بالحركة و تظاهر بالانشغال و لكن عبثاً ما يفعل فقد باءت كل محاولتهِ بالفشل فمازال الوقتُ يسيرُ متثاقلاً و بطيئاً آخذاً معهُ ما تبقى من صبرٍ لديهِ

لذلك كان لا بد أن يبحث عن حلٍ آخر ليتآلف مع بطء الوقت الرهيب .

و هو الذي على موعدٍ معها , لا بل على موعدٍ مع الفرح كل الفرح , نعم هي اختصار كل مفردات فرحه لأنها  أنثى ليست اعتيادية فهي  مصنوعة من ياسمين بل الياسمين مصنوعٌ منها حيث استمد منها كل أبجديات النقاء و طهر البياض و تراتيل الرقة .

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما تبدأ تراتيل الوفاء يصبح الدمعُ لغةً ، و الصمت أبجديةً ، و كل ما عداهُ تفاصيل ……

 

إلى أبي دوماً و حكماً ، و لكن  ليس من أجلهِ …

بل من أجل أن أمنح نفسي فرصة أخرى لأصبحُ أكثر توازن و  حتى لا ينساني الحب …..

 

  

 
  

 

 

عانقتها يداه ذات صباحٍ شتائيٍ بلطفٍ . 

و هذا سياقٌ طبيعي فهذه أبجدية المحبين . 

حفر لها حفرةً صغيرةً ثم تمعّن في غرستهِ الصغيرةِ ملياً و داعب وريقاتها بحبٍ فاضحٍ مدعّماً بابتسامة رضا . 

ثم وضعها في الحفرة برقةٍ بالغةٍ ، و مسكّها بيد ليبقى جذعها مستقيماً ، و بدأ يغطي جذورها و جزءٌ من ساقها باليدِ الأخر ،و عندما انتهى سقاها على مهلهِ . 

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما يعتمرُ الحبُ و الصدقُ قلبكَ قد تتعب كثيراً ، و لكن تصبح الحياة أنقى و أجمل …..

 

 

من أبجديات عناقِ النورِ للخيرِ

قالت :

زمنٌ وأهله رديئون  لدرجة أن حياتنا أصبحت لا تُطاق !

قلتُ :

بل العكس فالحياةٌ رائعةٌ لا بل أكثر من رائعة ، فالله لا يهبنا إلا كل جميل.

قالت :

(المزيد…)

Read Full Post »

من فضائلها  أنّها روح  الفضيلة ، فهيَّ تفضحُ المنافقين ، و بها يسمو الصادقين ….  


 

في ضيافة الحقيقة ... تصبحُ البصيرةُ أنقى

 

 

تأتينا دوماً و أبداً عاريةً نقيةً تلبس ثوب الضوء .

لا بل – عفواً –  يلبسها الضوءُ البهيُّ

أرقّ ما في الكون هي  و أقواه … هي

يخشاها البخلُ و صاحبهُ لأنها تفضح قبحهما .

(المزيد…)

Read Full Post »

هي الحياة … و هم صنّاع الأمل ، فمنهم ولدت أبجديةُ التفاؤل ، و وجودهم في حياتنا رسالة لنتعلم منها الكبرياء و صناعة الأمل علّهُ لا يطحننا الزمنُ من تأخّرنا  تقاعسنا و كسلنا الروحي نحن أصحاب الأجسام الكاملةِ و الأرواح المشوّهةِ …..

 

 

منهم نتعلّم قراءة أبجديات الضوء

 

لا يمكن لأي شخص يمتلك و لو بقية باقية من بقايا حسّ شوهتهُ  ثقافة التبرير و اغتالهُ طمعهُ إلا و يستوقفه مشهدهما المذهل ، حيث يدرك حجم الحب حدّ الهيام الذي يجمعهما من النظرة الأولى ، و ليس هذا فحسب بل يدرك أيضاً أنّه مشوه الروحِ و بلا مبرر .

نعم مشهد بهيٌ نقيٌ مذهلٌ عصيٌّ على الوصف ….

(المزيد…)

Read Full Post »

إن نقاء المشاعر كفيلٌ بإلغاء الكثير من خطأ أفعالنا ، و لكن لا يوجد شيء على وجهِ الأرضِ يُلغي سوءها …

 

 

منكَ سنبقى نتعلم أبجديات الوفاء

 

“ليس مهماً مصدرُ مالهِ ،بل الأهم  أنهُ يملك بيتاً ضخماً جداً و سيارةً فارهةً  و أموالاً كثيرةٍ “

هذه آخر جملةٍ تفوهت بها  في معرض ردّها عليه حول عدم نزاهةِ من تريد أن تقترن به .

 بعد ما  سبقها حديثٌ مطوّلٌ كانت تتحدث فيهِ بإسهاب و بلا مواربةٍ و تكيلُ لهُ النصائح  و المواعظ ليتحرر من مثاليته و رومانسيته .

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »