Feeds:
المقالات
تعليقات

ليبقى في داخلنا بعضٌ من طفل نتكئ عليه للتحرر من بعض بشاعتنا …..

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

لهم سنحني هامتنا ،

لا ليس لعظمتهم و رهبتهم

بل لحجم النقاء الذي تعبّق بهم ،

و مساحة البياض التي تجتاحوا قلوبهم …

نعم إنهم هم صانعي الفرح و السعادة

بابتسامتهم تحتفي أمم

بألمهم يخسر الكون ما تبقى من إنسانية لديه ،

إنهم حبات القلوب و وجودهم بسمة  و حركتهم نسمة ،

و عليهم يتكئ الربيع بترصيع أيامنا  بالورود ،

أكمل القراءة «

Advertisements

لحظة مرور

اللحظة هي كل ما نملك من عمرنا فلنحترمها

لنصنع فرصة إضافية من سعادة … و دوماً حب ….. أسامة

تفرّ د و كبرياء

تفرّ د و كبرياء

عائدةٌ…

ممتطيةٌ صهوة الفجر

مسكونة بالحضور

بالرحيل

و بالحب

قادمة نحو الصبح

معلنة فرح جديد

و الشمس لوجهها

تُعلن الولاء

*     *    *    *

طلّت خلف ابتسامتها

أكمل القراءة «

نقاء القُبل

عندما كنتُ في ضيافة عينيها فرّت  الكلمات و تملّك الصمت المكان  

فبدأ حديث الروح عندها  تنقّى الزمن …. 

 

 

 

 رقة النقاء .... لتقرأ فيها ما تبقى من نقاء في قلوبنا

رقة النقاء .... لتقرأ فيها ما تبقى من نقاء في قلوبنا

تعثرت عيناي بعينيك

ذات حُلمٍ

فقبلتهما روحي عل عجل

عندها بدأت تفاصيل ربيع

بتفتح الزهر

و تاهت عن الدمع المُقل

أكمل القراءة «

فسحةٌ من نور ……

مهما غدرنا القحّطُ

بسطوّهِ على أيامنا المتعبةِ
ضوءو ما تبقى من أحلامنا

أكمل القراءة «

عندما تركتهُ في بحارِ أحزانهِ تتقاذفهُ أمواجُ الغربة و أذيةُ المحبين قرر أن يُعلن للشمس حبها و محبتهُ للناس أجمعين

لكِ

فأهد لزهور النقاء بسملةَ العطاء أمل نظرةٍ منها

و بعدها سينتشر الخير و تحلو السنين

أكمل القراءة «

… إقرار …

أنا لستُ شاعراً

ولكن ذاتَ مصادفةٍ

قطفتُ من نجومٍ

 صنعها عابرين

حروفاً من حبٍ

مفعماً برحيقِ الزهر

أكمل القراءة «

 

حب و عطاء و تضحية ليسوا لإلغاء الذات بل لجعلها أنقى و أرقى

لا يمكن أن يمتلئ بهم  إلا أصحاب القلوب النبيلة …. أسامة

 

 

 

 

 

ليس تكبّراً بل رُقي التفرد

ليس تكبّراً بل رُقي التفرد

 هجرة للعطاء …

 

هاجر الماء من البحر

على شكل نسمة

ليس لأنه ملّ سكنه

و لكن ليمنحنا فرصة أخرى

لنحتفي بالمطر

أكمل القراءة «