Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘أمل’

البكاء فرح بلغة الانتظار  و الفرح  بكاء بلغة الحب ….

مرّة أخرى و لنكن معاً في ضيافة الكلمة  …. طبعاً  في ضيافة فيروز .

للحب و الحب

للحب و الحب

 

كانت تنظر إليّ  مذهولة لضياع تفاصيل الفرح و الحزن في عيني  ، لا بل بتمازجهما ،

حيث رمتني بنظرة استغراب العارف  لهذا الذي و صلت إليه.

و هي التي تعلم أن كل ما مرّ على شفتي  من ابتسامات على مساحة الزمن بتوقيعها

حيث بها يبدأ الصبح

و لها خُلق العشقُ

(المزيد…)

Read Full Post »

لها … تلك المرأة القادمةِ من الحلم و المفعمةِ بالنقاء و الحب سأبقى أكتب و ليس هذا فحسب و سأستمرُ بتكرارِ أقوالي علّني و روحيَّ و قلمي نصبحُ أنقى و أجمل

 

وحدهم من يتملكهم بعض نقاء يصنعون لنا الفرح و السعادة ، لأنه الأمل في زمن القلةِ …


لكِ ..... فليتجمل  بنظرة عينيكِ إليه

لكِ ..... فليتجمل احتفاءً بنظرك إليه

احتفى حلمي بطيفكِ

عندما سطا عليه

و اجتاحهُ مكللاً بالياسمين

فأشعل روحي فرحاً

و أعطى بارقة أملٍ

(المزيد…)

Read Full Post »

سأبقى أدمنكً أيها الياسمين علَني أتعلم تراتيل النقاء و العطاء و الرقةِ فيبتهجُ العمرُ الحزين …….

 

 

من أثر عناقِ المطر

 

‎‎ أدمنتُ على ترقّّب الصبحِ الرقيقِ

و انتظار حضوركِ البهيِّ المذهل

على أعنة الحلمِ المضرّجِ باللقاء

فتاهت المراكبُ عن مرافئ قلبيَّ

فعصفت فيه رياحُ الغربةِ المريرةِ

(المزيد…)

Read Full Post »

 

الاشتياق من أنقى أبجديات الحضور في أتون الغياب ، فلولاهُ لنسيت قلوبنا تراتيل الحب  و هرب منها الأمل و سكنتها البشاعة …..

اشتاقت الطبيعة للعطاء فأهدتنا زهورها

 

اشتقتُ إليكِ حتى ملَّ الاشتياقُ مني
فهربتُ إلى الحروفِ لأكتبكِ فأعلنت عجزها عن الإحاطةِ بنقائكِ 

و خرّت صريعةً أمام  المدى العذري في عينيكِ 

و سطوة ابتسامتكِ المذهلة التي

(المزيد…)

Read Full Post »

ملعونٌ الحلم الذي لا يتزينُ بطلتكِ البهيةِ

ألن يأتي هذا الليل ؟

و لماذا تأخّر ؟

هذا ما دار في ذهنه و هو يحاولُ أن يسرّع الوقت بالحركة و تظاهر بالانشغال و لكن عبثاً ما يفعل فقد باءت كل محاولتهِ بالفشل فمازال الوقتُ يسيرُ متثاقلاً و بطيئاً آخذاً معهُ ما تبقى من صبرٍ لديهِ

لذلك كان لا بد أن يبحث عن حلٍ آخر ليتآلف مع بطء الوقت الرهيب .

و هو الذي على موعدٍ معها , لا بل على موعدٍ مع الفرح كل الفرح , نعم هي اختصار كل مفردات فرحه لأنها  أنثى ليست اعتيادية فهي  مصنوعة من ياسمين بل الياسمين مصنوعٌ منها حيث استمد منها كل أبجديات النقاء و طهر البياض و تراتيل الرقة .

(المزيد…)

Read Full Post »

للرحيلِ هيبةُ الحضورِ المتفرّدِ  إذا ما  انتمى لعينيكِ و للصبحِ القادم من أتون الغياب المدججِ بكل مراسيم البقاء , بعدما نهشَّت أرواحنا  مراسيم النفاق و تفاصيلُ الغياب …..


من أبجديات الحضور

سافرت عيناهُ المتعبتين

بأفق عينيكِ الساحرتين

فتراقص قلبهُ المجروحُ فرحاً

عندها بدأ يكتب قصيدتهُ

المفعمة بتباشير الأملِ

و المطعّمِةِ بالبهجةِ النبيلةِ

(المزيد…)

Read Full Post »

سأبقى عندما أرى الطفولة يجتاحني الياسمين …..

 و مرةٌ أخرى عندما تُبحرُ الفكرةُ في رحاب الصورة … يصبحُ الصمت لغةً 


عندما تتلاقى الطفولة مع شموخ التاريخ ،يقفز إلى الذهن سؤالٌ محيّرٌ:

هل هي فرصة للتعلّم منهُ ؟ أو أنّ الأمر لا يتعدى عرض و  لفت النظر ؟


 

 

طفولة تداعب التاريخ في ضيافة الحجر

 

 

للتاريخ مفرداتٌ عظيمةٌ

للطفولة أبجديةٌ رقيقةٌ

 و هنا مسؤوليتنا كبيرةٌ

في صناعةِ نصٍ متكاملٍ نبيل

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »