Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الأخوين رحباني’

 

غالباً ما يكون التعب لغة للحب و لكن بموسيقى أخرى …

 

و مرة أخرى لنرحل مع فيروز الصوت القادم من الأفق و المحمل بالصدق و بالحب” هموم الحب ”

 تعبٌ …. تعب …

لغة نقية للحب

لغة نقية للحب

ما أجمل هذا التعب التي يعبقني به حبك ،

 ليس لسبب و لكن فقط لأنه يمنح قلبي فرصة إضافية ليستحم بقدسية بحار الاشتياق الدائمة إليك و الممتلئة بها بغيابك قبل حضورك .

و أنا المنسية على أمل أن نصل لتلك اللحظة المفعمة بالصفاء و لكن  كلما أحسست أننا أصبحنا قاب قوسين أو أدنى 

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

لطفاً… اسمع الكلمة بقلبك لترحل معها و بها ……  

 
توأمة مع المكان

توأمة مع المكان

 

أهو التقاطع

أم التشابه حدّ التقاطع بيني وبينهما ؟

لا أدري

و لكن هذا الأفق الذي أبحر في فضائه عبر تلك العينين

يحررني من المساحات و المسافات و يرميني على شاطئ  الصدفة منتظر بحراً

 لمرافئ قلبي المتعب

(المزيد…)

Read Full Post »

دوماً يقرؤون الليل عتمة عذراء يخدشها  القمر و أقرأه فرصة إضافية من ضوء و حب ….

 مرة أخر لنسافر في ضبافة فيروز…….

بدء مخاض الليل

لليل لغة يكتبها بمفرداته الخاصة ،

ويجعلك ترسمه كما يريد هو  و فقط .

  فهو  لا يعطيك فرصة لترى الأفق .

لا بل لا تستطيع أن ترى غير ذاته  حيث يتملك بصرك عندما تكون في ضيافته ،

 و لكن ليس تسلط منه بل ليمنحك فرصة لصناعات الأحلام و الأمل .

و أجمل ما في الليل الغنى و التنوع حيث يبدأ الليلُ وحيداً و من ثم و بشكل تسلسلي مقدس و مذهل يعريه القمر ،

(المزيد…)

Read Full Post »

للحضور لغة لا يتقنها إلا المفعم بالحب و الحب دوماً ….. 

 

و مرة أخرى مع فيروز الصوت و الكلمة و اللحن ……

مسكونة فيك ، أم أنت فيّ مسكون

مفردات للحب و الحلم

مفردات للحب و الحلم

 لا أدري ؟!!!

ولكن كل ما أعلمه أنني و أنا

في ضيافة النوم صاحب أكبر سلطان ،

 دخلت في مساحات   أحلامي و سرقتني ،

حاولت جاهدت أن أهرب منك …

من طيفك ….

سافرت إلى أبعد مكان…

 ولكن عبثاً ….

(المزيد…)

Read Full Post »

من مآثر أيلول  أنه فترة المخاض لولادة الخريف ….. أسامة

و مرّة أخرى مع  فيروز و  أيلول …… 

 

بداية عناق الخريف للشجر

بداية عناق الخريف للشجر

 

كان الصيف يعلن قرب بدء تسليم مفاتيح الوقت إلى الخريف ،

لذلك كان لا بد أن يعرضّ كل ما عنده من قوة ،

ليس تجبّراً بل إنها صحوة الموت

كيف لا و الخريف بدء يُعلن قدومه

بأيلول بطلته البهية

حيث أخذ شكله واضحاً على الشجر …

(المزيد…)

Read Full Post »

مهما ساد الظلم و طال الزمن فالشعوب هي التي تصنع التاريخ حكماً . فالمسألة مسألةُ وقت لا أكثر …..

 

 

هنا التفرّد في المسرح الرحباني فدائماً في القراءة الموضوعية للماضي عند المبدعين و مزجها مع الحاضر يؤسس دوماً لاستشراف المستقبل لا بل و قراءتهُ بأبجديات الحضور .

و هذه مسرحية ” جبال الصوان ” تؤكد ذلك و تضيف تأكيد جديد  لإثبات تفرّد و استثنائية المسرح الرحباني في كل النواحي الفنية و الفكرية و الرئوية و التي تؤكد المؤكد في أنّ التجربة الرحبانية هي ظاهرة لا نستطيع أن نتوقع كما نحتاج من العقود أو

(المزيد…)

Read Full Post »

الإنسان بدون حلم كالجسد بدون روح….. أسامة

و مرة أخر لنسافر خارج حدودالجسد في مساحات التصالح مع الروح

طبعاً مع فيروز في رائعتها “يا ريت

فقير الطريق الذي لم يتزين بلقاء

فقير الطريق الذي لم يتزين بلقاء

يا أيها المتربع على عرش أحلامي

و كل أوقاتي

و أنا المحكومة فيك كما القدر

حيث تجتاحني حتى في الحلم

تمتلك كل ما فيّ

و إذا ما حاولت في لحظة هاربة أن  أسحب يدي منك و لكن عبثاً

فيديَّ ليستا ملكي كما قلبي

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »