Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الأخوين رحباني’

 ذروة  الحضور هي لحظة الغياب …..   

و أيضاً لنسافر مع فيروز….. في رحابِ النقاءِ حيثُ ثالوث الكلمةِ و اللحن و الصوت …

ذروة الحضور

 

هي فرحة اللقاء …

أو توجسّاً من غيابٍ …

 أم حزناً أدمنت عليه ؟

فإن لم يكون موجوداً صنعته…

لتتكئ عليه في مبررات استمراره  .

كانا جالسين على أعتاب الزمن يمضغون الوقت و الحب مع القهوة ، و كان يسافر بعينيه عبر فضاءات لا متناهية  شارداً أو حالماً .

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

 

غالباً ما يكون التعب لغة للحب و لكن بموسيقى أخرى …

 

و مرة أخرى لنرحل مع فيروز الصوت القادم من الأفق و المحمل بالصدق و بالحب” هموم الحب ”

 تعبٌ …. تعب …

لغة نقية للحب

لغة نقية للحب

ما أجمل هذا التعب التي يعبقني به حبك ،

 ليس لسبب و لكن فقط لأنه يمنح قلبي فرصة إضافية ليستحم بقدسية بحار الاشتياق الدائمة إليك و الممتلئة بها بغيابك قبل حضورك .

و أنا المنسية على أمل أن نصل لتلك اللحظة المفعمة بالصفاء و لكن  كلما أحسست أننا أصبحنا قاب قوسين أو أدنى 

(المزيد…)

Read Full Post »

لطفاً… اسمع الكلمة بقلبك لترحل معها و بها ……  

 
توأمة مع المكان

توأمة مع المكان

 

أهو التقاطع

أم التشابه حدّ التقاطع بيني وبينهما ؟

لا أدري

و لكن هذا الأفق الذي أبحر في فضائه عبر تلك العينين

يحررني من المساحات و المسافات و يرميني على شاطئ  الصدفة منتظر بحراً

 لمرافئ قلبي المتعب

(المزيد…)

Read Full Post »

دوماً يقرؤون الليل عتمة عذراء يخدشها  القمر و أقرأه فرصة إضافية من ضوء و حب ….

 مرة أخر لنسافر في ضبافة فيروز…….

بدء مخاض الليل

لليل لغة يكتبها بمفرداته الخاصة ،

ويجعلك ترسمه كما يريد هو  و فقط .

  فهو  لا يعطيك فرصة لترى الأفق .

لا بل لا تستطيع أن ترى غير ذاته  حيث يتملك بصرك عندما تكون في ضيافته ،

 و لكن ليس تسلط منه بل ليمنحك فرصة لصناعات الأحلام و الأمل .

و أجمل ما في الليل الغنى و التنوع حيث يبدأ الليلُ وحيداً و من ثم و بشكل تسلسلي مقدس و مذهل يعريه القمر ،

(المزيد…)

Read Full Post »

للحضور لغة لا يتقنها إلا المفعم بالحب و الحب دوماً ….. 

 

و مرة أخرى مع فيروز الصوت و الكلمة و اللحن ……

مسكونة فيك ، أم أنت فيّ مسكون

مفردات للحب و الحلم

مفردات للحب و الحلم

 لا أدري ؟!!!

ولكن كل ما أعلمه أنني و أنا

في ضيافة النوم صاحب أكبر سلطان ،

 دخلت في مساحات   أحلامي و سرقتني ،

حاولت جاهدت أن أهرب منك …

من طيفك ….

سافرت إلى أبعد مكان…

 ولكن عبثاً ….

(المزيد…)

Read Full Post »

من مآثر أيلول  أنه فترة المخاض لولادة الخريف ….. أسامة

و مرّة أخرى مع  فيروز و  أيلول …… 

 

بداية عناق الخريف للشجر

بداية عناق الخريف للشجر

 

كان الصيف يعلن قرب بدء تسليم مفاتيح الوقت إلى الخريف ،

لذلك كان لا بد أن يعرضّ كل ما عنده من قوة ،

ليس تجبّراً بل إنها صحوة الموت

كيف لا و الخريف بدء يُعلن قدومه

بأيلول بطلته البهية

حيث أخذ شكله واضحاً على الشجر …

(المزيد…)

Read Full Post »

مهما ساد الظلم و طال الزمن فالشعوب هي التي تصنع التاريخ حكماً . فالمسألة مسألةُ وقت لا أكثر …..

 

 

هنا التفرّد في المسرح الرحباني فدائماً في القراءة الموضوعية للماضي عند المبدعين و مزجها مع الحاضر يؤسس دوماً لاستشراف المستقبل لا بل و قراءتهُ بأبجديات الحضور .

و هذه مسرحية ” جبال الصوان ” تؤكد ذلك و تضيف تأكيد جديد  لإثبات تفرّد و استثنائية المسرح الرحباني في كل النواحي الفنية و الفكرية و الرئوية و التي تؤكد المؤكد في أنّ التجربة الرحبانية هي ظاهرة لا نستطيع أن نتوقع كما نحتاج من العقود أو

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »