Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الزهر’

حُبك نشيد البدء و ابتسامتك إعلان صبح و كل ما عداهما تفاصيلٌ للريح … 


 

أنتِ اختصار الحب و كل ما عداكِ تفاصيل

أنتِ اختصار الحب و كل ما عداكِ تفاصيل

 سلّم الليل مفاتيحه للصبح

فأعلنت الشمس

ولادة يوم جديد

بلغة النور

يسافر معه العمر

*          *         *

يبدأ العناق الأبدي

(المزيد…)

Read Full Post »

همسكَ تباشير خيرٍ , و صراخك إعلان ولادةٍ الكمأة المذهلِ ِ, فعليك يتكئ  انبلاجُ أناشيد الفرح و العطاء …..


تفاصيل عشق

للغيم همسٌ …

حروفه المطر …

يكتب تفاصيل الربيع …

احتفال الزهر  …

و أغاني الثمر …

فعلى لغته …

يتكئ النبع …

(المزيد…)

Read Full Post »

إذا لم تكُ قلوبنا و عقولنا وطنٌ لأولادنا ،  فسيخونهمُ الفرحُ و النجاحُ و يسكنُ أرواحهم الفشل ، فيغربونَ عنّا و عن إنسانيتهم 

بحبٍ خالص للأهلِ ليست على مساحة سورية الحبيبة فحسب و إنّما على مساحة الإنسانية …..

من الأخطاء الكارثية التي يقع فيها الأهل و التي جعلت أولادهم يتغرّبونا روحياً و فكرياً عنهم أسباب كثيرة منها :

1 –  التنظير بالاولاد و تقييمهم ،

حيث

(المزيد…)

Read Full Post »

للفرح مفردات ملحمية لا يمكن أن نسافر معها إلا بتعرية الحزن ….. أسامة

ولادة فرح

ولادة فرح

فرحٌ … فرحٌ

فرحْ….

ضوء الشمس

نور القلب

بوح القمر

بلغة العشق

يا قلبُ

فرح

*     *     *

(المزيد…)

Read Full Post »

إلى بعض من عاصي و منصور…..

 

ممتلئ بكل أسباب الغباء من لا يؤمن أن الرحيل فرصة إضافية من حضور و حب … أسامة


 

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

 

راحلان في ذروة الحضور …

بعدما سخرتم من الزمن …

فذات وقت …

و إيماناً بالبقاء …

بالصبح و بالإنسان …

رحل نصف عظيم … و نصف آخر …

و نجحنا … في لحظة من خيبة …

عفواً .. نجحتما لنا …

(المزيد…)

Read Full Post »

الطفولة ملائكة المحبة و الفرح  و البراءة على الأرض، فعلى فرحها يتكئ الغيم

في إعلان المطر و الزهر في مبررات تضوّعه ….. أسامة


بفرحهم تصبح حياتنا أنقى

بفرحهم تصبح حياتنا أنقى

 

حلقت طيور الروح

بدأت ترانيم التغريد

فيا قلبُ غني و ابتهج

هم بلسم الجرح

و نقاء لون الصبح

فمن ابتسامتهم الصبح انبلج

(المزيد…)

Read Full Post »

الحلم هو الصديق الأوحد الذي نتكئ عليه ليبقى الأمل فينا ….. أسامة

 

بقايا الذاكرة

بقايا الذاكرة

 خانها الوقت أما خطأ التوقيت ، أو قد تكون تأخرت عن الموعد أمّ أن الموعد تأخر عنها لا تدري .

فعندما يمتلئ شخص بالخوف من خسارة حبيب يفرّ  إلى الأماني و الأحلام  ليستند عليها في صناعة لقاءات و و بناء قصور لهما من وهم  تتزين بهما .

فدوماً عندما  يخذلنا الواقع نسافر إلى  الأمل  لنستمد جرعات من  سعادة لا بل و هم سعادة.

(المزيد…)

Read Full Post »