Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘السنديان’

الرحيل  ليس ابتعاداً ، بل هو  فقط تغيير أماكن فينا …..


 

 

 

ليس رحيل بل إتقان حضور بلغة أخرى

ليس رحيل بل إتقان حضور بلغة أخرى

 

 

قررت الرحيل عنك

فغادرت البنفسج

نسيت الربيع

و ودعت الياسمين

هربت من نجمة الصبح

و سطوة ولادة الفجر

أمسيت حزين

تغربت عن كلماتي

(المزيد…)

Read Full Post »

هنا لندع صمتنا يتحدث  … علّنا من هنا نتعلمُ أبجديةَ الصمت

تعالوا لنسافر مع عذرية الطبيعة … في أحراش قريتنا * بحب

عندما تتحدث الصورة بلغة الحب و النقاء و الطُهر لسانها الشجر

يصبح الصمتُ لغةً يجب أن ندمن عليها نحن البشر

قبل البدء ...

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما يجتاح روحكَ الصبحُ المفعمُ بالندى في ضيافةِ الوردِ تصبح كلّ أبجديات  الصحوة خيانةً للروح , و تبلّداً لما تبقى من أحاسيس


لطفاً ... هنا ممر إجباري للدخولِ إلى إحدى ممالك الحب

هو الصبحُ في ولادتهِ المتكررة الاعتياديةِ المذهلةِ المتفرّدةِ بتنوعِ و غنى التكرارِ , حيث يتواءم تكراره الاعتيادية مع تنوعِ مفرداتهِ التي لا يمتلئ بها من لا يملك عتبات إحساسٍ رائعةٍ

نعم …  كان الصباح يعلن انتماءه لأوقاتنا كما عادتهِ في مشهدٍ و لا أجمل

و أنا كنتُ ما زلتُ مرمياً على الحد الفاصل بين الواقع و الحلم في ذلك الطريق الذي أسير عليه  كل يوم تقريباً و لكن أحسُّ في كل مرة أنها المرة الأولى التي أسير فيها عليه

نعم .. ذلك الطريق المرسوم على  أطراف غابة السنديان البكرِ الأكثر من رائعة

حيث كان التواطؤ فاضحاً بين ثالوث الصباح و بقايا

(المزيد…)

Read Full Post »

قبل الرحيل أسمحوا لي… أن أسعد بأن أقدم  لكم  أصدقائي على مساحة قلوبكم المفعمة بالبياض و النقاء كل الودّ و المحبة

باقة ورد تضجّ بالحياة

باقة ورد تضجّ بالحياة

مع باقة ورد  آثرت أن تبقى تضج بالحياة

بدل أن نقتلها لنفرح بموتها … و نقدمها مقتولةً احتفاءً بمن نحب و بفرح !!!!!

و الآن ….

لنسافر و نُبحرُ في مفردات الطبيعة حتى نمتلئ بأسباب الحرية و السعادة و التوازن .

(المزيد…)

Read Full Post »

للسنديان سطوة حضور متفردةٍ ، و هو – حتى في رحيله – رمز الشموخ و الأصالة  و التفرّد و النقاء ….. أسامة


و مرة أخرى سنرحل مع لغة الصورة و تفرّد أبجديتها هنا …………

 

تباشير إعلان رحيل

 

 

 

 

للسنديان أبجدية شموخٍ

فلنتعلم منها فن الكِبر

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »

أحبك قريتي حتى النخاع ، ليس لسبب ما بل لأنني أريد أن أصبح أنقى …… أسامة

 

تتربع على تلة من حب

تتربع على تلة من حب

رأس كتان ….

و أنت للحب البدء

فأنت مملكة للحب  

تسافرين مع الوقت

 إلى  مرافئ القلب لتجتاحينه

و كل ما فيه تتملكين

(المزيد…)

Read Full Post »