Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘الله’

من فضائل الجسد أنه محكُّ الروح و ممر عبور إلى الأزل   …. 


 

 

نبيلٌ أنت يا جسد فأنك معبر الروح إلى الأبد

كم أنت نبيلٌ يا جسد فأنك معبر الروح إلى الأبد

 

 بك و من خلالك

تُترجم الأرواح

تبحر في رحلة التكوين

حيث في البدء … ولادة

فتخرج مسكوناً بالروح

و تحملها برحلتها القصيرة

تسافر في قراءات مفرداتها

تظهّر معدنها

تغوص في  نقائها

(المزيد…)

Read Full Post »

واهمٌ بل و ممتلئ بكل أسباب الغباء من يظن نفسهُ أنهُ يستطيع أن ينتصر على الوقت بغير تطهير أفعالهِ و قبلُ روحهِ بعلةِ وجودنا سيدا النقاء و البياض و الطهر : العطاء و الحب …..

 

منكِ حتى في رحيلكِ تعلمّنا طهر العطاء و الحب

 

 

لن أرفع قبعتي ذليلاً مستسلماً

و أنحني مطأطأ الرأس صاغراً

عاجزاً لك أيها  الوقتُ الثمين

ليس تكبراً و تمايزاً مرضياً

مجمّلاً للعجزِ التراكميِّ الفاضحِ

أو تمرّداً على سرِّ الخلّقِ و التكوين

(المزيد…)

Read Full Post »

للعيد بهجةٌ بتوقيع فرحِ الطفولة و ختم التمنيات لكم على مساحة المحبة بالخير و الفرح و الياسمين ….

 

لكم ليصبح أنقى

لكم أخوتنا بالإنسانيةِ بل لي بكم  :

يا من احتل الحبُ قلوبكم و بنيَّ  فيها عرشاً من ياسمين ، و بقي الصدق و العطاءُ صدىً لتراتيل أرواحكم نقول لكم لنصبح أجمل :عليكم يتكئ الخير ليمتلئ بأسباب انتمائهِ لذاتهِ .

” فكل عام و أنتم  بألف خير و دوماً مزهرين “

و أسأل الله للخير أن يمتلئ بكل أسباب انتمائه لذاتهٍ و ذلك بأن يصبحَ سفيراً دائماً عن أيامكم .

فعلى اجتياحهِ لروحكم يا أصحاب القلوب النبيلة يتكئ الفرح ليجد هويتهُ و سرِّ ذاتهِ .

فنحن على ثقةٍ تصل حدَّ اليقين أنّ لكم و من أجلكم يحلّ العيد ، و يعلن الربيع انتماءه إلى أرضنا كما يعلن

(المزيد…)

Read Full Post »

كل عام و أنتم بألف خير و مفعمين بالحب لا لسبب سوى لنبقى أنقى …. أسامة


لكم ... سعادتكم و فرحكم عيدي

لكم ... فسعادتكم و فرحكم عيدي

قبل البدء

أخي و أختي  بالإنسانية…. يا منّ تملّك الحب قلوبكم  وكان و مازال  الصدق و العطاء لغتا روحكم   و صدى  أعمالكم نقول لكم …

 أنتم عيدنا و عيد هذه الأرض  …

فلكم و من أجلكم يحلّ العيد ، و يعلن الربيع انتمائه إلى أرضنا كما يعلن الزهر نفسه

(المزيد…)

Read Full Post »