Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘تفرّد’


من تراتيل تفرّدكِ أنكِ لا تشبهين إلا ذاتكِ ، لأنكِ تكسين الكلمات روح الشوقِ و مواسم الانتظار و  …..

 

لكِ ..... و عنكِ

 

من أعطى للحروف سطوتها ؟

فتجمعت في كلماتٍ من ياسمينٍ

أدمنت الإبحار في وصفِ نقائكِ

لتمتلئ بمبررات انتمائها لذاتها

و تهبُُ الأماكن سرَّ قيمتها

غيركِ ……….

(المزيد…)

Read Full Post »

هي أميرة الصدق و سيدةُ الحقيقةِ و ملكة الضوء , فهي ببساطة متفرّدةً و لا تشبهُ إلا ذاتها


متفرّدةٌ في الولادةِ و الرحيل

عند انبلاجكِ المقدسِ

ولدَ الصباحُ المذهلُ

بإعلانكِ بسملةُ  بدئهِ

بتوقيع حروفكِ البهيةِ

المصنوعةِ من حبركِ الذهبي

لتعلني تفردكِ بسطوتكِ

(المزيد…)

Read Full Post »

 

بعظمتهم و صمودهم أعادوا صياغة مفردات الحلم و الأمل و كل  أبجديات التكوين ، فهم لنا ما تبقى من كرامةً ، و عليهم يتكئ فجرنا المذبوح في انبلاجهِ من جديد …..

فمنهم و بهم و لهم سيظلُ قلمي ينزف حباً و عشقاً بالحياةِ و بهم …..

 

 

تفرّدٌ في الولادة و الشموخِ و الصمود

 

 

 

معبّقاً بالحب والبنفسج

بالحلم و أغاني الفرحِ

بأمل اللقاء ومرافئ السفر  

فأنا التوّاقُ للصبحِ النَدِيِّ

للزهر المسكونِ بالحضورِ

(المزيد…)

Read Full Post »

ملعونٌ الانتظار الذي لا يسكنهُ أمل اللقاء ….. أسامة

 


الوحدة صديقة الانتظار الأقرب

تشوّه الصبح الجميل

ضيّعت تفصيل سحره

ارتحلت أناقة طلتهِ

ذهبت بهجة شمسه

(المزيد…)

Read Full Post »

للسنديان سطوة حضور متفردةٍ ، و هو – حتى في رحيله – رمز الشموخ و الأصالة  و التفرّد و النقاء ….. أسامة


و مرة أخرى سنرحل مع لغة الصورة و تفرّد أبجديتها هنا …………

 

تباشير إعلان رحيل

 

 

 

 

للسنديان أبجدية شموخٍ

فلنتعلم منها فن الكِبر

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »