Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘دمشق’

عندما فاضَ الطهرُ و الرقةُ و النبلُ و الحبُ و الصدقُ و  الوفاءُ من روحكِ المتفردةِّ ، كان لا بد لي أن أعترف لكِ و للكون أنَّ نقاء بياضي و رقتي و أبجدياتِ عبقي منكِ لأنني من اختصاراتكِ و لا يحتاجُ كلامي تعليلُ …… كلماتٌ بتوقيع الياسمين

أنتِ ملهمتهُ

سأعترفُ

و الاعترافُ انتصارٌ للحقِ

انصافٌ للحبِ

حريةٌ لي

كما أنهُ حكماً جليلُ

*          *          *

فبياضي

تعثّر بعينيكِ ذات مصادفةٍ

عندها صفا

و سما  و تفرّدَ

(المزيد…)

Read Full Post »

لن ننتصر على الموتِ إلاَّ بسلاحِ المحبة والتسامح، عندها يصبحُ رحيلكَ شكلاً آخر للحضور …..

 

سيبقى بنقائهِ ينتصرُ الحبُ  الياسمين

سيبقى بنقائهِ ينتصرُ الحبُ الياسمين

حطّم سطوةَ الموتِ
بالتحررِ من فخّهِ

سيدة الأنانيةِ  

ومختبرةُ الكاذبين

الحياةِ الممتعةِ

التي لا تنفكُّ

تتحايلُ عليكَ

لتقتلعَ من روحكَ

(المزيد…)

Read Full Post »

لكِ يا وطننا يا سيد أوطان الأرضِ عمرنا و فداك دمائنا فأنت سيد الضوء و ملك الياسمين ………

 

وطنُ الياسمين سلاماً

من أعطى القابع في كهوفِ الظلامِ و المحميين من القتلةِ المدمنين على تخريب كل أصقاع الأرضِ و تجيّرها لمصالحهم الدنيئةِ القبيحة الحقَ بأن يتاجروا بأوطاننا في سوقِ النخاسةِ الرخيصِ باسم الدفاعِ عنهُ و عنّا …..

لا و ألف لا فوطننا ليس للمارقين …..

من نصّبَّ  قتلةَ أهلنا في

(المزيد…)

Read Full Post »

وحدهم الممتلئون بكل أسباب الحب يحتفون بسعادةِ من يحبون عندما ينساها الناس ليس لسببٍ سوى لقناعتهم حدَّ اليقين  بأن عشقهم لسعادة النبيلين  هو ذروةُ سعادتهم ….

 

 

سيدةُ البياضين سلامٌ

 

 

ما أجمل البياض عندما يلبسكِ

فيتعلم أبجديات العشقِ و النقاءِ

 

 

 

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »

العفوية من أبجديات البراءة و النقاء التي تم اغتيالها ليس بدمٍ باردٍ فحسب , بل بالتبجح بقتلها تحت عناوين برّاقة ملغومة ؟؟؟؟؟؟


هنا سنرحل في مسرحية متفرّدة حيث تجمع بين قلة مساحة الحوار و بساطته من جهة و  الغنى المذهل بالدلالات و المعاني العميقة …

تبدأ المسرحية بالتصريح عن زيارة أكبر مسؤول في البلد  الشخص” إنطوان كرباج ” ليلتقي بالناس , فيتم إصدار قرار بإخلاء الساحة التي يبيع فيها الناس بضائعهم بأمر من المتصرف “نصري شمس الدين ” و وضع برنامج للاحتفال بقدومه , و يتم تزين الساحة .

و فجأة تأتي بياعة بندورة ” فيروز ” بعربتها القديمة لتبيع  في الساحة و تفشل كل المحاولات التي تحاول إخراجها من الساحة , و يأتي الشخص  و ترحب به بأغنية , ويمكث لفترة و يذهب دون أن يشارك في الغداء الاحتفالي الضخم , فيغتاظ المسؤولون  و يُحمّلوا البياعة المسؤولية معتبرين ذهابهُ انزعاج من تصرفها ’ وتتم إحالتها إلى المحاكمة.

حيث في الحقيقية مشهدي المحاكمة و حوارها مع الشخص – برأينا – من المشاهد المميزةِ جداً و اللذين يحملان دلالات الرائعة .

(المزيد…)

Read Full Post »

الآن سأفضح نفسي بكِ ، لأنّ الفضيحة في حبكِ نقاءٌ يحررني من قبح الأخرين…..

 

 

مدينة الياسمين سلاماً

 

 

دمشقُ أنا الآن هائمٌ بكِ

بعدما التهم ناظريَّ بحرارةٍ

 ما تيسّر من سحرِ تفاصيلكِ

و ما بقيَّ من نقاءِ ماضيكِ

لذا سأُعلنُ عشقي حتى العشق

(المزيد…)

Read Full Post »

إلى بعض من عاصي و منصور…..

 

ممتلئ بكل أسباب الغباء من لا يؤمن أن الرحيل فرصة إضافية من حضور و حب … أسامة


 

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

حضوركم كالزهر ... و غيابكم دفلة للروح

 

راحلان في ذروة الحضور …

بعدما سخرتم من الزمن …

فذات وقت …

و إيماناً بالبقاء …

بالصبح و بالإنسان …

رحل نصف عظيم … و نصف آخر …

و نجحنا … في لحظة من خيبة …

عفواً .. نجحتما لنا …

(المزيد…)

Read Full Post »