Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘زيتون’

التراتيل الثانية … تداعيات

قبل البدء : من شهرين رحل العم أبوصالح رحمه الله ، و ما تزال الخالة أم سليمان تهب كل مساء طريق الغابة في قريتنا بعض حياةٍ تُمنحُ للذاكرةِ و لنا

وللكهول سأعلّمهم أن الموت لا يأتي بسبب السنّ بل بفعل النسيان…. منقولة للاطلاع انقر هنا
تعاكس السير و تتطابق الوصول

تعاكس السير و تتطابق الوصول

لم أتأخر …

لن أتأخر …

ليست العَطلةُ مني…

كل ما هنالك…

أحد ما منحني فرصة أخرى…

لأمضغ برهة من وقت…

ليس أكثر …

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

قراءة مفردات الذاكرة هي فرصة إضافية من ضوء و حب …..

و مرّة أخرى … عندما نكون في ضيافة الذاكرة يكون الصمت تأملاً و الصورة حديث يروي قصص من مرّوا على البال فمنحونا فرصة أخرى للحب و البصيرة

في انتظار صناعة الفرح

في انتظار صناعة الفرح

 

الجرن

 


لألمك قيمة

عليها اتكئ الجائعون

فبصوت وجعك

يعود الأمل وحزنهم يرمون

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما يعتمرُ الحبُ و الصدقُ قلبكَ قد تتعب كثيراً ، و لكن تصبح الحياة أنقى و أجمل …..

 

 

من أبجديات عناقِ النورِ للخيرِ

قالت :

زمنٌ وأهله رديئون  لدرجة أن حياتنا أصبحت لا تُطاق !

قلتُ :

بل العكس فالحياةٌ رائعةٌ لا بل أكثر من رائعة ، فالله لا يهبنا إلا كل جميل.

قالت :

(المزيد…)

Read Full Post »

أنبل الناس هي التي تتذكر من أعطاها عندما لم يعد قادراً على العطاء ، فهنا تكمن قدسية الوفاء  ….. أسامة


للتين أبجديةُ عطاءٍ رائعةٍ ، فهو يعطيك بلا منّة .

فهنا للعطاء فلسفةٌ  عصيةٌ على الوصفِ ….و الصورة أبلغ

 

من أنقى أبجديات العطاء

 

 

 

شجرة رقيقة ٌ مباركة

لا تقسي عليها فتكسرها

و تتكسر أنت معها

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »

قيمتكً ليس بما تملك ، بل بما تمنح  الآخرين من خيرٍ و لتصنع لهم الفرحَ و السعادةَ ….. أسامة


 

 

الزيتون ... من أبجديات العطاء

 

 

كَبُرَ العمرُ و بانت كلُ  مآسيهِ

بعدما تسربت و ارتحلت لياليهِ

فلا تندم على أيِّ فعلٍ قمت به

فتبقى محزوناً و ما مضى تُبكيه

فابني روحك بالعطاء و الخيرِ

(المزيد…)

Read Full Post »

للسنديان سطوة حضور متفردةٍ ، و هو – حتى في رحيله – رمز الشموخ و الأصالة  و التفرّد و النقاء ….. أسامة


و مرة أخرى سنرحل مع لغة الصورة و تفرّد أبجديتها هنا …………

 

تباشير إعلان رحيل

 

 

 

 

للسنديان أبجدية شموخٍ

فلنتعلم منها فن الكِبر

 

 

 

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما يكون النقاء في ضيافة الأنوثة – تتفتق لغة أخرى للعطاء عصية على الوصف ،

فيصبح الصمت لغة مقدسة و الكلام تراتيل عشقٍ – لا يمتلئ بها إلا من يمتلك نُبل الرجولة … أسامة

  

 

 

 

نقاء الأنوثة

نقاء الأنوثة

 

 رأيتك نجمة صبحٍ

مرفأ قلبٍ

دواء جرحٍ

و تركتنني مرمياً

في انتظار طلّتكِ

تجتاحني  اللوعة و يكويني الحنين  

*     *     *     *     *

بُحتكِ سيدة الربيع

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »