Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘صدق’

 

الكلماتُ في مكانها كما الضوءُ، قد يضايقكَ شدّتهُ ولكن حكماً سيحمونكَ من وحوشِ الظلام …..

 

قررت ذات وجعاً

دائماً الضوء يحاصرُ المنافقين

دائماً الضوء يحاصرُ المنافقين

أن تهرب من الكلماتِ

وتلتحفَّ بغطاءِ الصمتِ

فأنهكها الصمتُ بصقيعهِ

تألّمت من سمومِ غدرهِ

أكثر من حرارة الكلماتِ

  (المزيد…)

Read Full Post »

للبحر فلسفة عناق لا يقرأها إلا المفعم بالحب و الحياء ….

جميل نقاءك يا بحر و  أنت في انتظار أن تحتفي بها

جميل نقاءك يا بحر و أنت في انتظار أن تحتفي بها

أغار منك يا بحر

فأنت كل صباح

تسكن ناظريها

و أنا منسياً

على دفتر وهمي

عصيٌّ عليًّ

حتى الاحتفاء بصوتها

*     *     *     *     *

(المزيد…)

Read Full Post »

ضرب لها موعداً مفعماً بالصدق و الحب و الياسمين ، فنست موعدهُ بل تناستهُ و وعدتهُ بموعدٍ فكان من سراب ……

 

سأبقى أعدكِ بموعدٍ دائماً للحب و الصدق ... و أنتِ افعلي ما تريدين

 

طلبت منهُ أن ينتظرها على مفارقِ عمرهِ المنسيِّ بين يبادر القمح و مرافئ الأمل فلملم بقاياه المرميةِ من انتظارهِ الأخير لها و مضى باتجاه تلك اللحظة الذي كان يترقبها و ينتظرها كانتظار الأرض القاحلة لمعشوقها المطر .

 


(المزيد…)

Read Full Post »

العمر هو رحلة قصيرة بامتياز وهبها الله للإنسان فلنعشّها

 ليس كما نريد بل كما يُرضي الإنسان الساكن في أروحنا … أسامة

 كتبتها في 2009 و أعيدها ليس تكرراً بل تذكاراً و مراجعةً لنفسي  لضرورة المراجعة لنا جميعاً
فأستميحكم عذراً

 

 

 

 

رحلة عمر

رحلة عمر

في البدء

كنت  قد نسيت أنه في مثل هذا اليوم  و زمان بعيد جداً بُعد اللحظة عنّا ولدتَ

و أنا دائم النسيان لهذا اليوم ، ليس هروباً بل طبعاً أدمنت عليه في علاقتي مع ما يخصني

و لكن اجتاحني ذات صباح نقاء و رقة صديقتان  مدعماً بالياسمين و أشياء أخر ، فكان لا بد أن أمنح  نفسي فرصة لأتوقف هنا .

عيد ميلاد و ليكن ؟؟؟؟

(المزيد…)

Read Full Post »

فليتحرر العشق بنقائهِ و نبلهِ من فضائحيةِ و بشاعةِ تأويلنا لماهيتهِ و لكل ما فيهِ ، ربما تصبح أرواحنا أجمل ……

 

نقاء العشق

 

سأسجّل …..

في دفاتر الحضور الإلهي

بقلم القلب المتغرّبِ النازفِ

كلمةً جليةً بتوقيع الضوءٍ

مفعمةً بالصدق و الياسمين

متحررةً من القبحِ المُجملِ

و  ثوب الذكورةِ الفاضحِ

(المزيد…)

Read Full Post »

اسمحي لهُ بفسحة من أمل لقاءٍ يتكئ عليه ليُسعد، و بعدها افعلِ ما تشائين …

 


صورة الروح رسالة صدقها

خطّى تفاصيل أمل لقائكما

بنُثرٍ من حلمٍ  مؤجل

و مضى يبني لقلبه

بانتظارٍ مطعماً بالفرح

كوخاً  من ياسمين

(المزيد…)

Read Full Post »

لنبدأ بتقييم  أي  موضوع أو فكرة  انطلاقاً من إيجابياتهم و نؤسس بناءً عليها ، فإن الأفكار عند أصحاب القلوب النبيلة و العقول النيّرة تتلاقح لتبني  و لا تتناطح لتكسرُ و تُكسر  ….

فمازلنا على مختلف مستوياتنا التعليمية و بكل أسف نشخصن النقد ، فنرى في النقد عملية البحث عن الأخطاء ليس حباً بالإصلاح و إنما إمّا لتناول الأشخاص أو لنسوّق لأنفسنا و هنا الطامة الكبرى.

لكم و من أجلكم يزهرُ الفرح

قبل البدء : لست هنا في وارد تقييم المناهج الحديثة لدينا ، لأنه من الخطأ الفادح الذي يصل حدّ الخطيئة أن نقيّم ما لم نمتلك الحدّ الأدنى على الأقل من معايير التقييم المتمثلة في :

1 –  قراءة متبصرة لجميع المواضيع المراد تقييمها

2-  امتلاك معرفة واسعة جداً بالنسبة للمواضيع المراد تقييمها

3 – الاطلاع على آلية العمل بالمواضيع المراد تقيمها بالحالة العامة فكيف إذا كانت مناهج و ليس مواضيع فكرية أو عملي محددة  . و على العموم لكلٍ مما ذكرنا آلية تقييم . .

و لكن هنا سنتحدث عن تصوّر عام حول ثقافة صناعة المناهج و ليس من باب النقد للمناهج و إنّما من باب وضع تصوّر شخصي وفق رؤيتي المتواضعة حول صناعة مناهج بشكل خاص أو أي عمل ضخم ” و هنا

(المزيد…)

Read Full Post »

« Newer Posts - Older Posts »