Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘طفولة’

للطفولة سحرّ مقدس فلنصنع لها فرحاً و لنملئ أيامها بالحب

فقط حتى لا نغتال الياسمين فينتحر الربيع ….

 

 

 

 

بآلمهم تتشوه أروحنا

بآلمهم تتشوه أروحنا

 

 ببكائها

يُغتالُ النسيم

ينسى الندى

ورود الصبح

يقبّح النهر

تعقُم  الطبيعة

تنوح البلابل

ينتحر الياسمين

 يتعرى الشجر

يهجّ الغيم

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

ليبقى في داخلنا بعضٌ من طفل نتكئ عليه للتحرر من بعض بشاعتنا …..

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

لهم سنحني هامتنا ،

لا ليس لعظمتهم و رهبتهم

بل لحجم النقاء الذي تعبّق بهم ،

و مساحة البياض التي تجتاحوا قلوبهم …

نعم إنهم هم صانعي الفرح و السعادة

بابتسامتهم تحتفي أمم

بألمهم يخسر الكون ما تبقى من إنسانية لديه ،

إنهم حبات القلوب و وجودهم بسمة  و حركتهم نسمة ،

و عليهم يتكئ الربيع بترصيع أيامنا  بالورود ،

(المزيد…)

Read Full Post »

فقير لا بل أكثر من فقير من لا يبقى في قلبه بعض من طفل يتكئ عليه للمحافظة على ما تبقى من نقاء ….. 

 

لغة النقاء

لغة النقاء

امنحوني فرصة لابتسم

ليس من أجلي

بل لتُعلن الشمس

بدء قصيدة الصبح

بانبلاج الفجر

لليالي أيامكم

و ما تبقى من إنسان

في قلوبكم

*     *     *     *     *

اسمحوا لي أن

أغني للفرح

للحب و الزهر

(المزيد…)

Read Full Post »

رسالة من طفل فلسطيني لما تبقى من كرامة و إنسانية ليس لدى العرب فحسب ، بل لكل إنساني على وجه الأرض مفادها : مهما تخازلتم لن تغتالوا حلمي و انتظاري للصبح …

لحزنهم  يتشوه الورد احتجاجاً

لحزنهم يتشوه الورد احتجاجاً


واقفاً على مرافئ الوقت …

أحلم بالياسمين …

بالزيتون و الخبز …

و بالصبح …

يمروا المارقون  على حلمي …

و أنا المدمن على الانتظار …

يأكلني الوقت …

(المزيد…)

Read Full Post »

ٌ

سيبقى اغتصابكِ يا فلسطين لعنةً  ستدفع البشرية ثمنها و سينساها  الفرحُ و يهجرها الأمان …..

 

 

مهما طال الليل لا بد أن يأتي النهار

 

 

مسكونٌ بالحب ….

بالبنفسج و الحلم …

و كلِ مرافئ السفر ..

و أنا المغرمُ لا بل المتيّم بالمطر …

(المزيد…)

Read Full Post »

النشيد الأول … صرخة

القُبلة صوت الروح فلا تشوه نفسك بسوء قراءتك لها …….. أسامة

صاحت من قلب الألم

نبل العناق

نبل العناق

بحزن و نحيب

مع روح تملكها السقم

ماذا فعلتم بي

ما أقبحكم

و أقبحني معكم

جعلتموني

صوت الغريزة

(المزيد…)

Read Full Post »

لنبدأ بتقييم  أي  موضوع أو فكرة  انطلاقاً من إيجابياتهم و نؤسس بناءً عليها ، فإن الأفكار عند أصحاب القلوب النبيلة و العقول النيّرة تتلاقح لتبني  و لا تتناطح لتكسرُ و تُكسر  ….

فمازلنا على مختلف مستوياتنا التعليمية و بكل أسف نشخصن النقد ، فنرى في النقد عملية البحث عن الأخطاء ليس حباً بالإصلاح و إنما إمّا لتناول الأشخاص أو لنسوّق لأنفسنا و هنا الطامة الكبرى.

لكم و من أجلكم يزهرُ الفرح

قبل البدء : لست هنا في وارد تقييم المناهج الحديثة لدينا ، لأنه من الخطأ الفادح الذي يصل حدّ الخطيئة أن نقيّم ما لم نمتلك الحدّ الأدنى على الأقل من معايير التقييم المتمثلة في :

1 –  قراءة متبصرة لجميع المواضيع المراد تقييمها

2-  امتلاك معرفة واسعة جداً بالنسبة للمواضيع المراد تقييمها

3 – الاطلاع على آلية العمل بالمواضيع المراد تقيمها بالحالة العامة فكيف إذا كانت مناهج و ليس مواضيع فكرية أو عملي محددة  . و على العموم لكلٍ مما ذكرنا آلية تقييم . .

و لكن هنا سنتحدث عن تصوّر عام حول ثقافة صناعة المناهج و ليس من باب النقد للمناهج و إنّما من باب وضع تصوّر شخصي وفق رؤيتي المتواضعة حول صناعة مناهج بشكل خاص أو أي عمل ضخم ” و هنا

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »