Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘فرح’

للطفولة سحرّ مقدس فلنصنع لها فرحاً و لنملئ أيامها بالحب

فقط حتى لا نغتال الياسمين فينتحر الربيع ….

 

 

 

 

بآلمهم تتشوه أروحنا

بآلمهم تتشوه أروحنا

 

 ببكائها

يُغتالُ النسيم

ينسى الندى

ورود الصبح

يقبّح النهر

تعقُم  الطبيعة

تنوح البلابل

ينتحر الياسمين

 يتعرى الشجر

يهجّ الغيم

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

صلبوكَ أخوتكِ

ثم تباكوا عليكِ

و أنتِ ما زلتِ كأنتِ

تخطّين أيامكِ

تراتيلَ عطاءٍ

(المزيد…)

Read Full Post »

للحضور مفردات مسكونة دوماً و أبداً بالرحيل ……


شامخة في ضيافة الرحيل

نازلة من موطن الشمس

معمدة بالبنفسج و الياسمين

ممتطيةً صهوة الحلم

قادمة على عنان الريح

ممزقة عتمة الليل المسكون بالصمت

لتصنع الفرح لذالك الذي اتحد مع الحزن
و بدأت كلماته تفرّ من بين أصابع روحه
لترسم طعم للسعادة نسيّه

أو هي التي تناسته على شاطئ أحزانه

(المزيد…)

Read Full Post »

عندما فاضَ الطهرُ و الرقةُ و النبلُ و الحبُ و الصدقُ و  الوفاءُ من روحكِ المتفردةِّ ، كان لا بد لي أن أعترف لكِ و للكون أنَّ نقاء بياضي و رقتي و أبجدياتِ عبقي منكِ لأنني من اختصاراتكِ و لا يحتاجُ كلامي تعليلُ …… كلماتٌ بتوقيع الياسمين

أنتِ ملهمتهُ

سأعترفُ

و الاعترافُ انتصارٌ للحقِ

انصافٌ للحبِ

حريةٌ لي

كما أنهُ حكماً جليلُ

*          *          *

فبياضي

تعثّر بعينيكِ ذات مصادفةٍ

عندها صفا

و سما  و تفرّدَ

(المزيد…)

Read Full Post »

البكاء عند القلوب النبيلة ليس ضعفاً بل  لغة لغسيل الروح

من بشاعتها لتبقى مفعمة بالحب ….


دمعة وردة

دمعة وردة

احتاج إلى البكاء

لكن صوتي يخونني

و الدمع أيضاً يخونُ

هل أنت في لحظة

وهمٍ أما أنه حقاً مسكً

شيءٌ اسمه الجنونُ

آه كم أن خائفٌ على

مفردات الضوء و الياسمين

و على العمر الذي أكلته السنونُ

(المزيد…)

Read Full Post »

قراءة مفردات الذاكرة هي فرصة إضافية من ضوء و حب …..

و مرّة أخرى … عندما نكون في ضيافة الذاكرة يكون الصمت تأملاً و الصورة حديث يروي قصص من مرّوا على البال فمنحونا فرصة أخرى للحب و البصيرة

في انتظار صناعة الفرح

في انتظار صناعة الفرح

 

الجرن

 


لألمك قيمة

عليها اتكئ الجائعون

فبصوت وجعك

يعود الأمل وحزنهم يرمون

(المزيد…)

Read Full Post »

للبحر فلسفة عناق لا يقرأها إلا المفعم بالحب و الحياء ….

جميل نقاءك يا بحر و  أنت في انتظار أن تحتفي بها

جميل نقاءك يا بحر و أنت في انتظار أن تحتفي بها

أغار منك يا بحر

فأنت كل صباح

تسكن ناظريها

و أنا منسياً

على دفتر وهمي

عصيٌّ عليًّ

حتى الاحتفاء بصوتها

*     *     *     *     *

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »