Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘فيلمون و هبي’

ليبقى في داخلنا بعضٌ من طفل نتكئ عليه للتحرر من بعض بشاعتنا …..

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

بفرحهم تفرح الحياة و نفرح

لهم سنحني هامتنا ،

لا ليس لعظمتهم و رهبتهم

بل لحجم النقاء الذي تعبّق بهم ،

و مساحة البياض التي تجتاحوا قلوبهم …

نعم إنهم هم صانعي الفرح و السعادة

بابتسامتهم تحتفي أمم

بألمهم يخسر الكون ما تبقى من إنسانية لديه ،

إنهم حبات القلوب و وجودهم بسمة  و حركتهم نسمة ،

و عليهم يتكئ الربيع بترصيع أيامنا  بالورود ،

(المزيد…)

Read Full Post »

الصمت لغة الليل ، لتُتقن فن استماعها عليك أن تمتلئ بكل أسباب الحب …..

لغة الليل

لغة الليل


نحن محكومون بك

تأتينا يومياً بعدما تودّعنا الشمس

لتوزّع للناس و لي مخصصاتنا من الانتظار و الشجن

لماذا أنت رفيق الشجن ، و إذا كان و لا بد

لا بأس و لكن تأخر عن القدوم و لو لمرة واحدة  على الأقل

لتسمح للشمس أن تمنحنا فرصة من ضوء و حياة

(المزيد…)

Read Full Post »

و مرة أخر مع فيروز الصوت و …….. يا رايح عا كفر حالا


للشوق النبيل سطوة يتملّكها الحرص على فرح الحبيب و سعادته ،

و يؤججّها اللقاء ليس به فحسب بل حتى بطيفه … أسامة


رسالة عن القلوب النبيلة ... تنوّع في الشكل و المضمون واحد

رسالة عن القلوب النبيلة ... تنوّع في الشكل و المضمون واحد


أهو التقارب بالأماكن و الأشخاص

أما التطابق المذهل .. لا يدري

و لكن كل ما كان واثقاً منه أن قصتها معه هي نفس القصة

مع فارق بالأماكن و الأشخاص من حيث بالأسماء فقط

و كان قد قرر قراراً قطعياً أن يتحرر من تلك السمة التي انطبعت بها الذكورة الشرقية

نعم سيعلن أنه يحبها حدّ الهُيام ،

(المزيد…)

Read Full Post »

ملعون الحلم الذي لم يتزين بهِ على الأكثر ،  بل و حتى بأملِ أن نمنحهُ هديةً من حب تٍُسعدهُ فيسرق الفرحُ  لحظاتٍ من العمر القليل …….

 

 

الحب هو الوفاء و الصدق ... و فقط

 

كانت تنتظرهُ على مرافئ الوقتِ الذي يحيكها بإبرةٍ من انتظارٍ و انتظار .

و هي المفعمة برائحةِ حضورهِ متكئةً على ذاكرةٍ من وفاءٍ و حبْ .

لذا طلبت من ذلك المرسال القادمِ من بحارِ الحلم أن يأخذ منديلها الأغلى المزين باسمهِ و الذي طرّزتهُ بالحبِ و الشوقِ كاتبةً عليهِ

(المزيد…)

Read Full Post »

غالباً ما تكون الذاكرة محطة نتكئ عليها لنتحرر من أذية من نحب و قلة الوفاء  في هذا الزمن الرديء …. أسامة

 

وحيدة تجابه الريح

وحيدة تجابه الريح

 

كانت تباشير الرحيل تُعلن انتمائها إليهما ، و كان الخوف بدأ يجتاح كيانه ليس من الرحيل بل من النسيان ، و السؤال الذي يقضّ مضجعه :

هل من الممكن  الفراق أن يمحي رحلة العمر المشتركة منذ طفولتهما المفعمة بالحب و البراءة و الفرح؟

آه… ما أجمل الوقت  الذي  أمضياهُ معاً حيث كانا يتنقلان  من بيت لأخر محاطين بمحبة ناسهم الطيبين ،

(المزيد…)

Read Full Post »

فايق يا هوى

العشاق لا ينسون ، فقط العشق ينسى ، قد يكون مواعيده ممتلئة بعض الشيء لا أكثر    … أسامة

 

و مرة أخرى لنمتلئ بكلمات الحب النقية التي تحررك من سطوة الجسد مع صوت النقاء ، طبعاً فيروز

  

 

الورود خُلقت لتتجمل بالحب

الورود خُلقت لتتجمل بالحب

 

أتصاب كما نحن أيها الحب بالنسيان ،

أما أن تواطؤ بينك و بينه دفعك لاقتراف النسيان

مما جعل رفيقي الوحيد  في ذلك الليل دمعي .

و بالتالي الكثير بدؤوا في وصف دواء لي

و هم لا يعلمون أن دوائي الأوحد هو أن ترتشف عيوني من طلّتك لأمتلئ بكل أسباب السعادة

نسيت أما تناسيت  حبيبي …..  

(المزيد…)

Read Full Post »

 ذروة  الحضور هي لحظة الغياب …..   

و أيضاً لنسافر مع فيروز….. في رحابِ النقاءِ حيثُ ثالوث الكلمةِ و اللحن و الصوت …

ذروة الحضور

 

هي فرحة اللقاء …

أو توجسّاً من غيابٍ …

 أم حزناً أدمنت عليه ؟

فإن لم يكون موجوداً صنعته…

لتتكئ عليه في مبررات استمراره  .

كانا جالسين على أعتاب الزمن يمضغون الوقت و الحب مع القهوة ، و كان يسافر بعينيه عبر فضاءات لا متناهية  شارداً أو حالماً .

(المزيد…)

Read Full Post »