Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘ناس’

إن من أقبح صفات ناس هذه الزمن أنَّ نظرة الآخرين إليهم أهم بكثير عندهم  من صدق و نُبلِ أفعالهم و نقاء أرواحهم …..

أسأل الله أن تبقى القلوب مزهرةً ليبقى متسعٌ من ربيع نحتفي به

قبل البدء تزين العطاء و النبل و السعادة بانتمائها إلى أرواحكم

في البدء سنرحل في قراءة هادئة لعلاقة الناس الغير طبيعية مع مفهومي الرسوب و الفشل ، و التي تدلُّ ليس على ذهنية مسطحة عند أغلبنا فحسب ، و إنّما عن أزمة تفكير و محاكمة موضوعية في قراءة أفعالنا و أهدافها و تقييم نتاجها ، و الأخطر من هذا و ذاك أن يكون ردة فعلنا للكثير من نتائج أفعالنا ليس نابع من أثرها المخيف على حياتنا و حياة من حولنا مهما

(المزيد…)

Read Full Post »

أن تكتب نفسك أمراً أقل من عادي ، و لكن امنح لنفسك فرصة أن ترحل مع مشاعر آخرين قد يكونوا مرّوا في حياتكَ ، أو قد يمروا ، و ليس هذا المهم بل الأهم أن تمتلك بقايا مشاعر تكون بنزف قلمكَ و بوح روحكَ  تمنحهم فسحةً من راحةٍ و عزاء . و  حكماً من أجل أنّ تبقى أكثر توازنناً و أنقى …… أسامة


 

حكماً مع كل رحيلٍ ولادةٌ جديدةٌ

 

كان موعدها معه أمس  هو الموعد الأخير …

نعم إنها النهاية ، و لكل ما في الكون نهاية ، و لكن كانت مصرة على أن ينتقل من تناسي الموعد إلى نسيانه ، فخيانته لموعدهما  أدمى روحها و كانت بمثابة إعلان نهاية صريح لايحمل الالتباس و التأويل لعلاقاتٍ صادقة ، و أبشع شيء في الوجود أن تطعن شخص بصدقه .

(المزيد…)

Read Full Post »

المسرح الرحباني… قصة وطن و حياة

مقدمة 

إلى كل إنسان يتقنُ فن الحضور في زمنٍ القلةِ ، فأغلب الأحياء فيه غائبين  … أسامة

مفعمانِ بالحضور في زحمة الغياي

مفعمانِ بالحضور في زحمة الغياب

إذا أردت أن تمطي  صهوة الحرف لتحلق في بحار الكلمات المذهلة و المرصعة بأجمل الألحان ، و التي ينقلها  إلينا بمشهدية عزّ نظيرها عبقريان أبسط ما يمكن أن يُقال عنهم أنهما ظاهرة قد نحتاج إلى عقود إذا لم نقل قروناً لاحتمال تكرارها.

في البدء عندما نريد أن نرحل في فضاء  المسرح الرحابني ، يجب أن نمتلك أدوات قراءة من نوع مختلف لنحلق و لو قليلاً في فضائهم الرحب متمثلة على سبيل المثال لا الحصر في البساطة في قراءة أي مشهد مع الإبحار في عمقه لما يحويه من تصويرٍ بارعٍ للحالات الإنسانية دون استثناء ، و

(المزيد…)

Read Full Post »