Feeds:
المقالات
تعليقات

Posts Tagged ‘ورد’

لا أطلب منك إلا أن تسمحي لي بأن أبقى أنتظرك لأحتفي بالحب و بكِ …

 انتظرت حتى ملّ الانتظار

لكِ ... و عنكِ

لكِ ... و عنكِ

 و لم أييأس

 لمحتك نجمة صبح

لغة فجر

تضيء لي السنين

وجدتك قادمة مطراً

لقلب متعب مثقل

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

لأنكِ أنتِ أنتِ انتصر الربيعُ بزهرهِ و احتفى صبحهُ بشمسهِ و أدمنَ الانتظار ، فمنكِ تعلّم الورد العبق ، و من تراتيلِ صدقكِ المقدسِ أُعلن النهار …..

منك تعلّم الوردُ كيف يكون جميلا

منكِ …

 استمدّ الصبحُ كنّهَ ولادتهِ

عندما تاهت ذات مصادفةٍ

عنهُ شمسهُ

و خانهُ الوقتُ

و خذلتهُ الفصول

فكونِ بجانبهِ

بل كونِ الصبح

فقد أصبحت روحي

في غيابكِ يا أنثايَّ شريده

(المزيد…)

Read Full Post »

 

إلى والدي مرة أخرى

سأبقى أتكئ عليك يا سيد الحاضرين في زمن الغياب

 لأمنح نفسي جرعة إضافية من حب و توازن   …. أسامة   


احى مفردات  الطفولة

كانت العاصفة تنشب مخالبها في ذلك المساء الشتائي المنسي في تلك القرية الوادعة الساكنة على أطراف الشمس .

و  البرد  و الريح يجتاحون كل شيء مسجلين توقيعهم على كل ما يمرون عليه من بشر و حتى الأماكن .

و ذلك الصبي  ابن السادسة من عمره  يأكله النعاس و يحاولوا أن ينام ، و لكن ضاعت محاولته هباءً .

(المزيد…)

Read Full Post »

قُبُلٌ  تُعلنُ البدء للحياة ، فمن خلالها نحتفي بأنقى البدايات ….. أسامة

 

في انتظار قبلة الندى

في انتظار قبلة الندى

تُقبلُ  الشمس الفجر

فيمتلئ  مداه بالحياء

بعدها يُولدُ الصباح

*     *     *     *     *

و الندى يهمس مقبلاً الورد

تنسكب دموعه فرحاً

(المزيد…)

Read Full Post »

سيبقى يكتبك ملكة لكل ما في الكون من حب و وفاء  ، لأنك تستحقين … 


 

إحدى اختصاراتكِ

إحدى اختصاراتكِ

ابتسامتها لصباح روحه البدء

 كان و مازال و سيبقى

يتكئ عليها لُيُعلن

أن شمس عمره لم  تُقتل

بأيدي من في قلبه ساكنين  

و فرحها إعلانُ مطرٍ

و للخير أبجدية البدء

فهو كل اختصارات الربيع

(المزيد…)

Read Full Post »

صدفة …

الكتابة هي قراءة نازفة و لكن بصمت …. أسامة

 

لغة الضوء

لغة الضوء

من أنتِ ؟

 سألتها بعيني. 

قارئةٌ نهمةٌ و شيءٌ من كاتبةٍ

قالت .

لا يمكن فصل المدمج حدّ الامتزاج ، فالقراءة هي كتابة قلمها العين

(المزيد…)

Read Full Post »

للصمت لغة لا يمتلئ بها إلا من تربع ملك الحب على قلبه

 فمنحه جرعة إضافية للحب و العطاء …..

ومرة أخرى فيروز و برائعتها  “لشو الحكي “


من مفردات الصمت

من مفردات الصمت

أمام طلتكَ تذوب المفردات و تجد نفسها عاجزة و كيف لا وهي   في ضيافة عينيكَ

فيتربع ملك الصمت المكان

حيث تصبح للغة بيني و بينك أدوات ليست اعتيادية

فالنظر يبدأ عمله في حضرة هذا الحجم المذهل من الحب

و يصبح الحاجة للكلام

ليست مهمة

 

(المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »